Please use this identifier to cite or link to this item: http//localhost:8080/jspui/handle/123456789/84
Full metadata record
DC FieldValueLanguage
dc.contributor.authorسليماني, مروة-
dc.date.accessioned2021-02-04T08:57:02Z-
dc.date.available2021-02-04T08:57:02Z-
dc.date.issued2020-
dc.identifier.urihttp//localhost:8080/jspui/handle/123456789/84-
dc.description.abstractيندرج هذا البحث ضمن باب نقد النقد ويبتغي إماطة اللثام عن معالم "نظرية الرواية" في النقد العربي، كمحاولة موضوعية لتتبعتجربة النقد الروائي في بعض نماذجه عند النقاد العرب الذين اختلفوا بين منظّر يبحث عن آثارها في الموروث السردي القديم ويحاول وصل الماضي بالحاضر، وآخر يستجلب تقنيات غربية جاهزة ليطبقها على النص الروائي رافعا شعار الانفتاح ومعرفة الآخر. كما أن الموضوع يشكل أهمية مسيسة بالنسبة للباحث العربي فيما يخص تموقع هويته ضمن الخطاب النقدي العالمي. وتماشيا مع إشكالية البحث ومقتضياته الإجرائية فرضت الدراسة المقارنة نفسها بصورة جلية، خدمتها المقاربة الوصفية التحليلية في تناول طروحات النقاد العرب للنقد الروائي، إضافة إلى الدراسة المقاراناتية التي تحاور كلا الخطابين العربي-الغربي وتظهر البون بين مدارس النقاد ورؤاهم النقدية التي تنتمي لحقولإبستيميةمتباينة. وقد تناول البحث أهم الأفكار والطروحات التي وردت عند بعض المفكرين في هذا الباب. وعلىالعمومفقد فُرضعلىالبحثتقسيم خاص؛ تجسدفيمدخلوأربعةفصولتسبقهممقدمة وتليهمخاتمة. جاءالمدخلكتمهيدمنطقيللوقوف عند العتبات الكبرى لمصطلحات (علم السرد)، ومعالمه التي تؤطره بما فيها ولها من خصوصيات، وصولا إلى مصطلح (نظرية الرواية) وتمفصلاتها. أماالفصلالأول؛ فكان بعنوان: فيصل دراج وفكرة التأصيل للروايةوتم التطرق فيه إلىموضوعين رئيسين أولهماالرواية في الاشتغال النقدي النظري حين عرض دراج للاشتغال النقدي الغربي بنظرية الرواية من جورج لوكاتش إلى رينيه جيرار، وبعد رسمه للشكل الروائي عند الغرب، بدا لدرّاج أن يبعث عن المعطى الحضوري للرواية في الفكر العربي، هو ما تم إدراجه تحت عنونة النظرية فيالممارسة الروائية والتجريبإذ تحسس قسمات الحقل الابستومولوجي الذي انبثقت منه الرواية العربية سواء في البحث في خصوصية الحقل الثقافي العربي، أو في تشكّل ملامح الرواية العربية من المويلحي إلى صنع الله إبراهيم. أماالفصلالثاني: فقد شكلت الكتابة الروائية وثائق أركيولوجية أفرزت قلقا نقديا عند محسن جاسم الموسوي لمعرفة أُخروية هذه الثقافة وصُنوّها الأيديولوجي والهوياتي من جهة، ورسم حدود نظرية نقدية جديدة للسرد العربي من جهة أخرى، لتخاطب الذات العربية ذاتها وتكتب نفسها سرديا كما كتبتها شعريا. لينجلي هذا الفصل تحت وسم: الموسوي ونظرية الرواية –بحث في المفاهيم والأصول-. أماالفصلالثالثفقد تتبعتجليات نظرية الرواية في بحث السردية العربية الحديثة لعبد الله إبراهيم،هذا الأخير الذي طرح على المنجز السردي أسئلة إعادة القراءة التي لا تخل من سنن المراجعة والتجاوز، والذي أسقط فيها المسلمة المهلهلة لتناحر الأقطاب (الشرق-الغرب) وتصادم مركزياتها، كما أقر بمبدأ التثاقف بينهما بحكم طابع الحوارية والذي آمن به منهجا ورؤية. ليكون الفصل الرابع والأخير بعنوان بويطيقا الرواية في كتاب السيد إبراهيمالذي ضبط إيقاع الدراسة النقدية للرواية مسترشدا بهدي الخطاب الغربي كسفر خروج من متاهات النقد الروائي. لينتهيالبحثبخاتمةتضمنتحوصلةماخلصإليهالبحثفي مجال التنظير الروائي العربي ممثلا في نماذج الدراسة.en_US
dc.publisher- جامعة العربي التبسي - تبسةen_US
dc.subjectنظرية الرواية، التأصيل، التلقي.en_US
dc.titleنظرية الرواية في النقد العربي بين التلقي والتأصيلen_US
dc.typeThesisen_US
Appears in Collections:2.Faculté des Lettres et des Langues(temp)

Files in This Item:
File Description SizeFormat 
أطروحة الدكتوراه آخر تحديث.pdf4,2 MBAdobe PDFView/Open


Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.